الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها
منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
بسم الله الرحمن الرحيم

أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم
نتمنى أن تقضوا معنا أفضل الأوقات
وتسعدونا بالأراء والمساهمات
إذا كنت أحد أعضائنا يرجى تسجيل الدخول
أو وإذا كانت هذة زيارتك الأولى للمنتدى فنتشرف بإنضمامك لأسرتنا
وهذا شرح لطريقة التسجيل فى المنتدى بالفيديو :
https://www.youtube.com/watch?v=aw8GR3QlY6M
وشرح لطريقة التنزيل من المنتدى بالفيديو:
https://www.youtube.com/watch?v=Lf2hNxCN1cw
https://www.youtube.com/watch?v=PRIGVoN7CPY
إذا واجهتك مشاكل فى التسجيل أو تفعيل حسابك
وإذا نسيت بيانات الدخول للمنتدى
يرجى مراسلتنا على البريد الإلكترونى التالى :

DEABS2010@YAHOO.COM



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولحملة فيد واستفيدجروب المنتدى
شاطر | .
 

  الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 14469
التقييم : 23423
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 29
الدولة : مصر
العمل : مدير منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
الجامعة : المنوفية

مُساهمةموضوع: الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها   الأربعاء 22 يونيو 2016, 1:18 pm

 الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها


إذا هلَّ هلال شهر رمضان حلَّ بساحتنا تذكرنا لسيرة المصطفى ﷺ، وما فيها من كثرة العبادة والطاعة وسرعة مبادرته لفعل الخيرات والتنافس فيها، فبذلك يستغل هذا الشهر المبارك لكي يزداد رصيد الحسنات، وبهذا كان ﷺ قدوة لهذه الأمة في المسارعة إلى الخيرات والمنافسة فيها.
يحدث عن ذلك العلامة ابن القيم -رحمه الله- بقوله: «وكان من هديه ﷺ في شهر رمضان الإكثار من أنواع العبادات، فكان جبريل عليه السلام يدارسه القرآن في رمضان، وكان إذا لقيه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة، وكان أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان(1)، يكثر فيه من الصدقة والإحسان وتلاوة القرآن والصلاة والذكر والاعتكاف.
وكان يخص رمضان بالعبادة ما لا يخص غيره من الشهور، حتى إنه كان ليواصل فيه أحيانًا ليوفر ساعات ليله ونهاره على العبادة، وكان ينهى أصحابه عن الوصال، فيقولون له: إنك تواصل، فيقول: «لست كهيئتكم إني أبيت» وفي رواية: «إني أظل عند ربي يطعمني ويسقيني« (2)(3) ا.هـ كلام ابن القيم رحمه الله.
هذا وصف حال النبي ﷺ في عبادته وطاعته واستغلال وقته، مما يفيد حرصه عليه الصلاة والسلام في أداء العبادة والانشغال بها والإكثار منها في هذا الشهر المبارك.
ورسول الله ﷺ هو قدوة كل مسلم حريص على رضا مولاه، فلذا يجب على كل راغب في الخير عندما يسمع هذا الوصف وهذا الذكر أن يسارع إلى فعل الخيرات وترك المنكرات واجتناب الآثام والسيئات، فيستغل وقته بكل ما يفيده في الدنيا والآخرة، وهكذا كان حال السلف الصالح رضوان الله عليهم، سباقين لكل خير، متنافسين في كل ميادين الطاعة، سواء كان ذلك على مستوى الفرد منهم أو على مستوى الجماعة، وهاك مثالًا للتنافس الفردي لأصحاب الهمم العالية والقلوب المؤمنة الصادقة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)  أخرجه البخاري (1902)، ومسلم (50/2308).
(2)  أخرجه البخاري (1922)، ومسلم (55/1102).
 (3) زاد المعاد (2/32)، وصوم النبي ﷺ، ص(43 – 44).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: «من أصبح منكم اليوم صائمًا؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن أطعم اليوم مسكينًا؟ قال أبو بكر: أنا. قال النبي ﷺ: ما اجتمعت في امرئ إلا دخل الجنة«(1).
أما تنافسهم على مستوى الجماعة، فقد جاء في الصحيح أن جملة من فقراء الصحابة ن جاؤوا إلى رسول الله ﷺ شاكين حالهم، غابطين إخوانهم الأغنياء، لماذا؟! هل لأنهم أكثر منهم مالًا فقط؟ أم لأنهم يسافرون هنا وهناك؟ هل لأنهم يتمتعون بملذات الدنيا وهم محرومون؟ لا.
إذًا فما السبب الذي جعلهم يشكون حالهم إلى رسول الله ﷺ هذه الشكوى؟
لم يكن لشيء مما سبق ذكره، ولكن لأن الأغنياء وجدوا ما يتصدقون به وما ينفقونه ويبذلونه في مشاريع الخير وميادين العمل  الصالح؛ الجهاد والإطعام والإنفاق، فقالوا لرسول الله ﷺ: «ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون ولا نتصدق«.
همُّ هؤلاء الفقراء ومشكلتهم أن إخوانهم الأغنياء سبقوهم في هذا الميدان العظيم، فأحزنهم ذلك؛ لأنهم لم يجدوا ما ينفقون. ولكن يأتي الجواب الكبير بأن ميادين الخير كثيرة، ومساحات السباق متعددة، ومجالات الأجور متنوعة، فشمروا عن سواعد الجد وسابقوا ونافسوا، لذلك أرشدهم الرسول ﷺ إلى شيء من تلك الميادين ليعوض ما فقدوا، فدلهم على ذكر الله سبحانه وتعالى بأن يسبحوا الله ثلاثًا وثلاثين، ويحمدوه ثلاثًا وثلاثين، ويكبروه ثلاثًا وثلاثين، دبر كل صلاة مفروضة، ويختموا المائة بـ«لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير«(2).
هكذا كان حال السلف الصالح رضوان الله عليهم في التنافس والتسابق والحرص والجد والعمل والإنتاج، فينبغي لكل مؤمن أن يتأسى بهم ويحذو حذوهم، ليصل إلى ما وصلوا إليه من رضا الله تعالى، وبلوغ جنته، وصحبة نبيه محمد ﷺ، قدوة السالكين وأنموذج السائرين إلى مرضاة رب العالمين.
ولا شك أن كل منافس ومتسابق يطمع لنيل مركز متقدم في سباقه ومنافسته، ولا شك أيضًا أن ثمار التسابق وفعل الخير وكثرته عظيمة، ونتائجها مثمرة مرضية في الدنيا والآخرة، يقول الله تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ . الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ . وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ}(3).
إن التنافس في الأمور الشريفة، والمبادرة إلى مزيد من الأعمال الصالحة، يزيد التنافس شرفًا وهدى وتقى، ويفتح له من الخير ما لم يخطر له على بال، قال تعالى: {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ}(4).
إن التنافس في الطاعات يضاعف الحسنات ويرفع الدرجات ويعلى المتنافس في أعلى المقامات، روى مسلم وغيره أن رسول الله ﷺ قال: «من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء«(5).
ومن أعظم ثمرات المنافسة في الخير: القرب من الرب جل وعلا، قال تعالى: {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ . أُولَٰئِكَ الْمُقَرَّبُونَ}(6).
إن أبواب الخير كثيرة ومفتوحة للراغبين، والمؤمن العاقل الحصيف هو الذي يبادر إلى الخيرات، ويجني الثمرات، وبخاصة في هذا الشهر المبارك، شهر الخير والنفحات، والذي تضاعف فيه الأجور والحسنات، فالله الله في استغلال الأوقات، والله الله في الاقتداء بسيد الكائنات، والله الله في الإكثار من الصالحات، ما دام في الوقت مهلة، وفي العمر بقية، قبل فوات الأوان.
أسأل الله تعالى أن يعيننا على أنفسنا، ولا يكلنا إليها ولا إلى أحد من خلقه طرفة عين، إنه سميع قريب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)أخرجه مسلم (1028).
(2) أخرجه مسلم (597).
(3) [آل عمران: 133 – 136]
(4) [محمد: 17]
(5) أخرجه مسلم (1017).
(6) [الواقعة: 10 – 11]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها , الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها , الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها , الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها , الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها , الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعملفي الموضوع او أن الموضوع [ الرسول ﷺ وكثرة الأعمال الخيرية في رمضان وحثه على التنافس فيها ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى :: المنتديات العامة والإسلامية :: المنتدى الإسلامى :: منتدى شهر رمضان الكريم-