الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)
منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
بسم الله الرحمن الرحيم

أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم
نتمنى أن تقضوا معنا أفضل الأوقات
وتسعدونا بالأراء والمساهمات
إذا كنت أحد أعضائنا يرجى تسجيل الدخول
أو وإذا كانت هذة زيارتك الأولى للمنتدى فنتشرف بإنضمامك لأسرتنا
وهذا شرح لطريقة التسجيل فى المنتدى بالفيديو :
https://www.youtube.com/watch?v=aw8GR3QlY6M
وشرح لطريقة التنزيل من المنتدى بالفيديو:
https://www.youtube.com/watch?v=Lf2hNxCN1cw
https://www.youtube.com/watch?v=PRIGVoN7CPY
إذا واجهتك مشاكل فى التسجيل أو تفعيل حسابك
وإذا نسيت بيانات الدخول للمنتدى
يرجى مراسلتنا على البريد الإلكترونى التالى :

DEABS2010@YAHOO.COM


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولحملة فيد واستفيدجروب المنتدى
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اسطوانة تعليم برنامج كاتيا Catia v5 tutorial Magnitude
برنامج catia
حملة فيد وإستفيد من منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
موضوع مجمع لكتب التصنيع وتشغيل المعادن والإنتاج
4 اسطوانات لتعليم عمليات الخراطة
مجموعة محاضرات عن العناصر المحددة باللغة العربية - (FEM) Arabic Lectures
37 محاضرة فيديو عن Engineering Mechanics
ارجو المساعدة , مشكلة في تنصيب برنامج Ansys
كتاب Theory of Machines and Mechanism - Joseph Edward
كتاب شرح ansys باللغة العربية
اليوم في 1:27 pm
اليوم في 1:21 pm
الجمعة 09 ديسمبر 2016, 6:21 pm
الجمعة 09 ديسمبر 2016, 4:53 pm
الجمعة 09 ديسمبر 2016, 4:52 pm
الخميس 08 ديسمبر 2016, 10:49 pm
الخميس 08 ديسمبر 2016, 10:48 pm
الخميس 08 ديسمبر 2016, 10:48 pm
الخميس 08 ديسمبر 2016, 10:43 pm
الخميس 08 ديسمبر 2016, 9:51 pm
7acan
7acan
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
شاطر | .
 

 الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 14273
التقييم : 22960
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 28
الدولة : مصر
العمل : مدير منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
الجامعة : المنوفية

مُساهمةموضوع: الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)   الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 3:37 pm

الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)





إذا لم تظهر الورقة اضغط هنا





وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد علي الحارثي
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد المساهمات : 242
التقييم : 422
تاريخ التسجيل : 02/10/2012
العمر : 27
الدولة : مصر
العمل : مهندس إنتاج وتصميم ميكانيكي
الجامعة : المنيا

مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)   الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 4:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
كان هناك سؤال لد صله بالموضوع فنقلته لكم:
نص السؤال:
يدعي بعض المستشرقين أن المسلم إذا ارتد فإن الردة تبيح دمه ، وهذا ينافي حرية الاعتقاد .. فهل هذا صحيح ،وكيف نوفق بين تطبيق حد الردة وحرية الاعتقاد التي كفلها الإسلام للناس ؟ وجزاكم الله خيرا
أ.د عبد العظيم المطعني اسم المفتي
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فللإسلام سمات عالمية لأنه دين عالمي ، ومن ضمن هذه السمات العالمية كفالته لحرية الاعتقاد ، وعدم وضع القيود أمام حرية الاعتقاد فقال تعالى موضحاً هذا النهج القرآني الحكيم فقال تعالى : "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنَّا أعتدنا للظالمين نارًا "

فحرية العقيدة في الإسلام مصونة ومقدسة ومكفولة إلى حد التقديس الذي لا يجوز العدوان عليه ، وتظهر هذه الحرية جلية واضحة في أنه ليس في مقدور أحد من البشر جبر غيره على اعتناق الإسلام حتى ولو كان نبيا أو قائدا فاتحا بل الذي له هو عرض الصورة الصحيحة للإسلام على الناس فمن أراد الدخول فيه فبها ونعمت ، ومن أراد أن يظل على الكفر والشرك فإن الإسلام يقره على حاله ، ولا يطلب منه إلا إمكانية التعايش السلمي في المجتمع دون ضرر أو ضرار .

وهناك فرق بين حرية الاعتقاد وبين تطبيق حد الردة ؛ لأن الإسلام يفرق بين كفر أصلي نشأ عليه صاحبه ، وبين كفر طارئ فالأول له مطلق الحرية في الإسلام و له أن يتعبد بما شاء ، ولا يتعرض له المسلمون بنوع من الأذى أو السوء اللهم إلا إذا حارب المسلمين ، أو ظاهر على حربهم ، أو طعن في دينهم عيانا جهارا فيعامل بمثل معاملته.

أما من كفر بعد إسلامه من غير شبهة فهو عضو فاسد في المجتمع ، وكما يقول العرب : آخر الدواء البتر ، وآخر الدواء الكي .
والمجتمعات الحديثة تعاقب من يخرج عليها من المعارضين بتهمة "الخيانة العظمى" التي لا جزاء لها في عرف المجتمعات الدولية إلا القتل ، فما يستبيحونه لأنفسهم يأخذونه على الإسلام !

ويوضح فضيلة الأستاذ الدكتور عبد العظيم المطعني كيف أن تطبيق حد الردة لا ينافي حرية الاعتقاد التي كفلها الإسلام للبشرية جميعاً فيقول فضيلته :


حرية الاعتقاد في الإسلام مكفولة، ولن تجد في الإسلام نصًّا واحدًا أو واقعة عملية يكره الإسلام الناس فيه على قبوله سوى قوله تعالى: "تقاتلونهم أو يسلمون" وقوله صلى الله عليه وسلم: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله..." وهذه الآية وهذا الحديث ليسا على عمومهما اللفظي، لأن المقصود من الناس في الحديث ومن الضمير في "تقاتلونهم أو يسلمون" هم مشركو العرب خاصة، والمرتدون وفيما عدا هذا فإن حرية الاعتقاد في الإسلام مكفولة والنهي عن الإكراه على الدخول في الإسلام وارد في أصل أصوله وهو القرآن الكريم.

ومن النصوص القرآنية الدالة على حرية الاعتقاد قوله تعالى: "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنَّا أعتدنا للظالمين نارًا " الكهف: 29.
وقوله تعالى لرسوله الكريم: "فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب" الرعد:40، وحين أجهد النبي نفسه واشتد حرصه على أن يدخل الناس في الدين نزل عليه قوله تعالى: "طه، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى" وقوله: "وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتأتيهم بآية، ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين" الأنعام: 35.
وقوله: "أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون" فاطر: 8.
وقوله تعالى: "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم" البقرة: 256.
وقوله: "ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" يونس: 99.
وفي عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم رجل كان نصرانيا، وكان له ابنان ظلا على نصرانيتهما، فأراد الرجل أن يجبرهما على الدخول معه في الإسلام لما له عليهما من ولاية الأبوة، ولما استشار في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم نهاه عنه وأمره لا يجبرهما.
أما الحروب والغزوات فلم تكن للإجبار على الدين، وإنما كانت مرحلة متأخرة عن الدعوة إليه.
فالمسلمون كانوا يدعون إلى الدين أولا، فأن أبى المدعون الدخول فيه فاوضوهم على عقد صلح بين الفاتحين وبينهم، وهو عقد أمان يكون لغير المسلمين فيه ما للمسلمين، فإن أبوا آذنوهم بالحرب، فتكون الحرب حينئذ من اختيار الشعوب المدعوة لا من فرض المسلمين عليهم ليدخلوا في الدين.

وبعض غزواته وغزوات الخلفاء كانت حروبا دفاعية لا هجومية كما في غزوة بدر وأُحد والأحزاب، وغزو الروم حين تآمروا على الإغارة على المدينة عاصمة الدولة الإسلامية وإقراره لحرية الاعتقاد قوله تعالى: "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن، إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم، وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون" العنكبوت: 46.
إن من سمات عالمية الإسلام كفالة حرية الاعتقاد بين الناس، وأنه لا يضيق بمخالفيه في العقيدة، ولو عاش العالم كله في شبر واحد من الأرض تحت ولاية الإسلام، ولو كان المخالف له في العقيدة ملحدًا أو مجوسيًا.

ومن سمات عالمية الإسلام بعد كفالة حرية الاعتقاد أنه أرجأ الفصل بين الطوائف الدينية إلى يوم القيامة، ونهى الناس عن الجدل في العقيدة في هذه الحياة إلا بالتي هي أحسن ؛ لأنه يؤدي إلى نشوب الفتن الدينية، وهي أخطر أنواع الفتن على الإطلاق ، وإذا
أرخى لها العنان دمرت الحياة تدميراً.

من أجل ذلك قال جل في علاه: "إن الذين آمنوا، والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد" الحج: 17.

ومن حكمة الحكيم سبحانه، ومن عظمة التشريع الإسلامي أن الله تعالى لما نهى البشرية عن الجدل الديني، وأرجأ الفصل بين الطوائف الدينية إلى يوم القيامة، وجعل الحكم في الخلاف بينهم من اختصاصه هو وحده، وجَّه البشرية كلها بكل طوائفها إلى أن يتسابقوا في الخيرات، وأن يعمل كل على شاكلته ليملأ الفراغ الضخم في الحياة بالعمل النافع لا الضار، وفي ذلك جاء قوله تعالى: "ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير" البقرة: 148.
"ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم، فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون" المائدة 48.

وبهذا حسم الإسلام أسباب الخلاف بين عباده بكل طوائفهم الدينية، سواء كانت كتابية أو غير كتابية، فعمل الخير هو الوجهة التي يوجه إليها الإسلام كل البشر على ما بينهم من اختلاف في العقائد والمذاهب.

مهمة الدعاة إلى الإسلام:
وفي هذا الإطار تحددت مهمة الدعاة إلى الإسلام بدءا من خاتم الرسل إلى أن تقوم الساعة تلك المهمة هي الإبلاغ عن الله ، وبيان ما أنزل الله إلى الناس.
وليس من سلطة أحد رسولا كان أو صحابيا أو تابعيا أو حاكما أو عالما، ليس من سلطة أحد أن يجبر أحداً على اعتناق الإسلام، لا بقوة السلاح، ولا بأي وسيلة من وسائل الضغط فالله يقول لإمام الدعاة صلى الله عليه وسلم: "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر" الغاشية: 21-22.

ضابط حرية الاعتقاد:
لكن حرية الاعتقاد لها ضابط ينبغي أن نفهمه، فهي:
أولا: مقصورة على الناس بعضهم بعضا، فليس لأحد ـ كما قلنا ـ سلطة إجبار غيره على اعتناق عقيدة معينة، ولو كانت عقيدة الإسلام ، وإنما عليهم فيما بينهم النصح والإرشاد.
وثانيا: يجب أن نستحضر دائما أنها حرية ليست مستوية الطرفين أمام الله لا في الدنيا ولا في الآخرة فليس من كفر كمن آمن، بل هم في الآخرة: "فريق في الجنة وفريق في السعير" الشورى: 7.
وهم في الدنيا والآخرة كما جاء في قوله تعالى: "أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون" الجاثية: 21.
على هذا الأساس يجب أن تفهم كافة حرية الاعتقاد في الإسلام حتى لا يسيء الجاهلون استعمالها فيسووا بين أبي جهل وأبي بكر.

الكفر الأصلي والكفر الطارئ:
وعلى هذه الأسس فرق الفقهاء رضي الله عنهم بين الكفر الأصلي غير المسبوق بالإسلام والكفر الطارئ المسبوق بالإسلام (الردة) فمع أن الكفرين سواء في المصير الأخروي ، وهما ذنبان لا يغفران أبدا ؛ فإن الكفر الأصلي غير المسبوق بالإسلام لا يهدر دم صاحبه بل دمه مصون شرعا ، ومجرد كفره لا يوجب عليه عقوبة عاجلة، بل يتمتع بكل حرياته الدينية والاجتماعية تماما كما يتمتع بها المسلم، فدمه مصون ، وماله مصون ، وعرضه مصون ، لا يتعرض له أحد بأذى في أي مجتمع يسوده الإسلام، اللهم إلا إذا حارب المسلمين أو ظاهر على حربهم أو طعن في دينهم عيانا جهارا فيعامل بمثل معاملته.

وأما الكفر الطارئ الذي سبقه الإسلام (الردة) فإن الإسلام قد وضع له حدًّا هو القتل لا من أجل كفره بل لأنه جمع إلى الكفر الإضرار بالإسلام ، وخرج على نظام الجماعة (المفارق لدينه التارك للجماعة) فيصبح عضوا فاسدا يجب بتره حماية للعقيدة، لئلا يكون قدوة سيئة في المجتمع الإسلامي.

ولا يعاب الإسلام على هذا، فإن جميع النظم الوضعية المعاصرة ـ أعنى : النظم السياسة ـ تحكم بالإعدام على أبنائها إذا ثبت عليهم الخروج عن نظام الدولة فيما يسمى بالخيانة العظمى ولو بالتخابر مع جهات خارجية أو إفشاء أسرار الدولة التي ينتمي إليها.

فعجب لأناس يعيبون الإسلام على مبدأ قد اقتبسته منه كل النظم التي يطلق عليها "النظم المتحضرة " مع الفارق الكبير بين المبدأين.

إن عضوا إذا فسد في جسم الإنسان،وخشي منه سراية الفساد إلى بقية الأعضاء بادر الأطباء إلى بتره.
والمسلم إذا ارتد وترك يروح ويجيء بين أفراد المجتمع الإسلامي كان مظنة أن يسرى الفساد منه إلى غيره، وضعاف الإيمان لا يخلو منهم مجتمع مسلم.

والمرتد هو الذي جنى على نفسه قبل الاستتابة والنصح بالردة، وبعد الاستتابة بالإصرار على الردة، لقد ظلم نفسه ولم يظلمه الإسلام، فعلام إذن هذه الضجة والصخب، والافتراء على الله ورسوله وعلى صالحي المؤمنين؟.
أفيقوا أيها المنكرون قبل فوات الأوان، وتذكروا قول الله في أمثالكم ممن دافع عن الباطل:
"هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا" النساء: 109.
والله أعلم .
للمتابعة >>> موقع الجامع <<<

شارك معنا فى حملة فيد وإستفيد
شارك معنا فى المسابقة الهندسية الشهرية
كيفية التسجيل فى منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى


*****************************************************************************************
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه **** لا يذهب العرف بين الله والناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 14273
التقييم : 22960
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 28
الدولة : مصر
العمل : مدير منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى
الجامعة : المنوفية

مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)   الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 5:33 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد علي الحارثي
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد المساهمات : 242
التقييم : 422
تاريخ التسجيل : 02/10/2012
العمر : 27
الدولة : مصر
العمل : مهندس إنتاج وتصميم ميكانيكي
الجامعة : المنيا

مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)   الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 6:40 pm

وفيكم بارك وجزاكم الله خيرا

شارك معنا فى حملة فيد وإستفيد
شارك معنا فى المسابقة الهندسية الشهرية
كيفية التسجيل فى منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى


*****************************************************************************************
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه **** لا يذهب العرف بين الله والناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) , الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) , الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) ,الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) ,الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) , الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين)
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعملفي الموضوع او أن الموضوع [ الجمع بين قتل المرتد وآية ( لا إكراه في الدين) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هندسة الإنتاج والتصميم الميكانيكى :: المنتديات العامة والإسلامية :: المنتدى الإسلامى :: منتدى الموضوعات الدينية-